التمكين.. طريق التميز والإبداع

نوال عبدالرحمن التيسان

مستشار دولي في تطبيقات الاستدامة

في عصر الثورة المعلوماتية والتغيرات السريعة وما يشهده العالم من تطورات، يتطلب منا منهجية مختلفة في التعامل مع الشباب وإعدادهم وتأهيلهم لأداء المهام الموكلة لهم بإتقان وجدارة.

يعتبر التمكين من أدبيات الإدارة إذ ظهر كنتيجة تراكمية وتطورية عبر ما يزيد عن مائة عام من التطور في الفكر الإداري بمفاهيمه المختلفة بشكل عام، وبالمفاهيم التي تتعلق بإدارة الموارد البشرية وإدارة العلاقات مع الإنسان و قد ورد التمكين في القرآن الكريم حيث قال تعالى: (إنا مكنا له في الأرض..)[ الكهف] ويقول تعالى: (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) [الحج] وقال تعالى: (ذي قوة عند ذي العرش مكين) [التكوير].

وردت كلمة “التمكين” في القرآن الكريم باشتقاقات عديدة إذ استعملت الكلمة على سبعة معانٍ هي:

التمكين بمعنى الملك والسلطان، بمعنى التهيئة والتمكين في نعم الدنيا ومعايشها. التمكين للدين،التمكين بمعنى الظفر والتمكين بمعنى الثبوت والاستقرار ويعرف التمكين هو إعطاء الصلاحية للعاملين أو الموارد البشرية في وضع الأهداف الخاصة بعملهم واتخاذ القرارات وحل المشاكل فى نطاق مسئولياتهم وسلطاتهم.

وكذلك التمكين هو تشجيع الأفراد أو الموارد البشرية على تحمل المسئولية الشخصية لتطوير الطريقة التي يؤدون بها عملهم من خلال تفويض السلطة في اتخاذ القرار على مستوى الأدنى. وتكمن أهمية التمكين من خلال دوره في زيادة فرص الإبداع والابتكار. ومن أجل السعي لتحسين كفاءة ومرونة العمل لتخفيف الأعباء عن المديرين وتكوين صف قيادي ثاني قادر على التعامل مع متطلبات الألفية الثالثة كما أن التخلي عن بعض الصلاحيات والمسؤوليات للمديرين في الصفوف الأمامية يمكنهم من أداء مهام وواجبات أعمالهم، وتنطلق أهمية مبدأ التمكين من علاقته بالعنصر البشري أو الموارد البشرية الثمينة، وكيفية تفعيل طاقاتها وقدراتها ومواهبها في عملية التحسين المستمر في المنظمة. ويرى بعضهم أن التمكين له دور حاسم في نجاح أو فشل تطبيقات إدارة الجودة الشاملة لأن العاملين هم الأداة التي تنفذ كل هذه الأفكار والخطط والفعاليات التي تنتقل بالمنظمة إلى إدارة الجودة الشاملة.

وتساهم عملية التمكين في الارتقاء بالعنصر البشري إلى مستويات راقية من التعاون وروح الفريق والثقة بالنفس والإبداع والتفكير المستقل وروح المبادرة. كما أن التمكين يتطلب توازنًا بين حاجتهم إلى التقدير وبين تقدير المسؤولية التي يتحملون أداءها والحاجة إلى الاستغلال الأمثل لجميع الموارد المتاحة خاصة الموارد البشرية للحافظ على تطوير المنافسة بين الشباب وإطلاق قدراتهم الابداعية والخلاقة. زيادة جودة الأداء، كذلك نجد فوائد التمكين على الشباب حيث يوفر المزيد من الرضا الوظيفي والتحفيز والانتماء.

فعندما يقوم العاملون بإعطاء الشباب مسئولية أكبر فإن ذلك يمكنهم من اكتساب إحساس أكبر بالإنجاز في عملهم

وللتمكين أنواع منها: الظاهري، السلوكي وتمكين العمل المتعلق بالنتائج. وللتمكين دعائـمُ تتمثل في ضرورة تأييد الإدارة العليا، توفير الاتصال الجيد وتدفق المعلومات للشباب، المشاركة الفعالة لهم، الثقة المتبادلة بين الشباب والعاملين، تأكيد الالتزام الذاتي واكتساب المعرفة والمهارة.

ولتطبيق التمكين شروط تضمن نجاح وسلامة العمل وفق ما خطط له: وهي تقديم توجيهات واضحة حول كل ما يتعلق برؤية وغاية الجهة، الاستراتيجية المتبعة، توضيح مجالات حرية التصرف واتخاذ القرارات، اعتماد التغذية العكسية، تدريب وتأهيل الشباب على متطلبات التمكين وإدارته.

خطوات تنفيذ التمكين: توفير الأدلة الإرشادية واللوائح والأنظمة المتعلقة والإجراءات وحقوق وواجبات الفرد، تحديد القرارات التي يشارك فيه الشباب، تكوين فرق العمل المتجانسة والمتآلفة والمتعاونة، المشاركة في المعلومات الدقيقة والواضحة والصحيحة ومن المهم جداً توفير التدريب الموجه والمكثف لاكتساب المهارات والمعارف والاتجاهات، الاتصال الفعال لتوصيل التوقعات، وضع برنامج للمكافآت والتقدير، ويتطلب عدم استعجال النتائج. ولا بد عمل ميثاق أخلاقيات لضبط التصرفات وتأكيد الالتزام واحترام العمل.

إضاءات إرشادية وتأكيدية نحو التمكين:

ينبغي على الجهة التي تسعى لإدخال ثقافة التمكين أن تتبنى أسلوب التمكين لتطلق قدرات وإمكانيات الشباب من خلال:

  • بناء مناخ من الثقة المتبادلة بين الشباب والعاملين معهم .
  • فتح قنوات الاتصال الفعال والجيد بين الشباب والعاملين معهم في جميع الاتجاهات.
  • تشجيع الشباب على التعلم والتطوير الذاتي.
  • تطبيق الإدارة الذاتية لدى العاملين.
  • دعم مشاركة الشباب في اتخاذ القرار.
  • التعامل مع التغيير بفاعلية وكفاءة.
  • الاهتمام بتفعيل الشباب وقدراته الذهنية، وإمكانياته في التفكير والإبداع والابتكار والمشاركة في حل المشكلات وتحمل المسؤوليات.
  • تمكين الشباب ومنحه الصلاحيات التي تخول له اتخاذ القرارات التي تسهم في إتقان الأداء وتحقيق الأهداف بفاعلية وكفاءة.
  • تنمية مهارة العمل الجماعي، والعمل بروح الفريق الواحد لدى الشباب
  • تدريب العاملين مع الشباب على المفاهيم الإدارية الحديثة مثل فرق العمل والمشاركة في اتخاذ القرارات، والقيام بتنمية المهارات التي تحتاجها تلك المفاهيم مثل مهارات الاتصال، والتعاون، والعمل الجماعي، وأخلاقيات العمل الشبابي وتحمل المخاطر

ختاماً: يقول (وليام إليري تشاننج) يمتلك كل إنسان قدرات خاصة دفينة تنتظر الوقت و المكان المناسبين لتتفجر وتخرج للحياة، فقيمة كل إنسان تكمن في جوهره و ملكاته التي منحه الله إياها، و بإمكانه أن يجني ثمار هذه الهبات الإلهية فيما يحققه من نجاح في عمله وفي حياته الخاصة.

المراجع :
– أبو المجد ، محمد جمال. (2008 ) التمكين الوظيفي ودوره في تعزيز القدرات البشرية ،دار ابن حزم .
– المهيرات ، عماد علي .( 2010 ) أثر التمكين على فاعلية المنظمة ، دار جليس الزمان للنشر والتوزيع .
– عطية، حسين. (2003). التمكين العاملين: مدخل للتحسين والتطوير المستمر، المنظمة العربية للتنمية الإدارية، القاهرة.
– ورقة عمل بعنوان ” جوهر تمكين العاملين: إطار مفاهيمي ” للدكتور سعد العتيبي

شارك
الأكثر قـــــراءة
العمل الشبابي في ظل الجائحة: التحديات والفرص الديوانية

المحاور:– كيف أثرت أزمة كورونا على العمل الشبابي؟ – في ظل الأزمة.. ما هو دور العاملين […]

الجوائز الشبابية العربية.. والعامل مع الشباب مقالات

  الباحثة / فاطمة محمد الأمين موسى      مقدمة: اعترافاً بدور الشباب الريادي في […]

تدريب المهارات النفسية للرياضيين شباب بيديا

      د. أحمد الحراملة  استاذ مشارك في علم النفس الرياضي رئيس المجموعة السعودية […]

العمل الشبابي في ظل الجائحة : رفع كفاءة الشباب الديوانية

المحاور: -وضع الشباب في ظل الجائحة، ماذا يفعلون وكيف يعيشون؟ -تحفيز العاملين مع الشباب لتفعيل […]

دور الجهات السعودية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (ما يتعلق... مقالات

      مروان عبد الحميد الخريسات مستشار وخبير في التخطيط الاستراتيجي والتنمية     […]